الاثنين، 4 أبريل، 2011

الكتلة المدنية تعقب على رؤية المشترك حول الانتقال السلمي للسلطة



أصدرت الكتلة المدنية اليوم بياناً عقبت فيه على رؤية اللقاء المشترك حول الانتقال السلمي للسلطة، وجاء في بيانها ما يلي:
تابعت الكتلة المدنية الجدل المثار حول مبادرة أحزاب اللقاء المشترك بشأن خطوات وإجراءات الانتقال الآمن للسلطة الذي تقدمت به مساء يوم السبت الموافق 2 ابريل 2011، والتي تعبر عن أحزاب المشترك فقط, والكتلة إذ تؤكد على حق جميع المكونات السياسية والوطنية في تقديم رؤى حول كيفية تسليم السلطة السلمي وملامح المرحلة القادمة، وضرورة وجود نقاشات في هذا الشأن على المستوى الوطني وفي مختلف ساحات التغيير والحرية، فإن الكتلة المدنية تود التأكيد المبدأي على التالي:
-         يجب الاستجابة لمطالب الثورة الشعبية السلمية بإسقاط النظام برمته, واحترام مطالب الساحات وعدم تجاهلها.

-         لا ضرورة لإنشاء مجلس عسكري حيث إن المرحلة القادمة يجب أن تتسم بالطابع المدني الخالص.

-         تشكيل مجلس انتقالي من شخصيات مدنية وطنية لم تشارك في فساد النظام السابق يكون من مهامها صياغة دستور جديد لدولة مدنية حديثة وصياغة قانون انتخابات على أساس القائمة النسبية وتشكيل لجنه عليا للانتخابات بنفس المعايير السابقة,وإجراء انتخابات رئاسية خلال فتره محدده متفق عليها لا تتجاوز العام ,ويكون من حق المجلس الانتقالي  تعيين القيادات العسكرية والأمنية, بما يضمن حيادية الجيش والأمن.
الهيئة التنسيقية للكتلة المدنية
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق