الجمعة، 18 مارس، 2011

بيان حول الأحداث الدامية في جمعة الإنذار بصنعاء


بيان حول الأحداث الدامية في جمعة الإنذار بصنعاء

قال تعالى (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) صدق الله العظيم
                                                                                                          
في منعطف خطير لتعامل أجهزة الأمن الحكومية مع المعتصمين والمتظاهرين في ساحة التغيير بصنعاء وكل ساحات الحرية في بقية المحافظات اليمنية التي سقط فيها المئات من الشهداء والآلاف من الجرحى في سبيل التعبير عن أرائهم والمطالبة السلمية بحقهم المشروع في التغيير والانتقال السلمي للسلطة التي ظل علي عبدالله صالح مستحوذاً ومسيطراً عليها طوال ما يزيد عن ثلاثة عقود.. وبعد سقوط أكثر من أربعين شهيداً وأكثر من ثلاثمائة جريح يومنا هذا (جمعة الإنذار) الموافق 18/3/2011م يخرج علينا الرئيس المستبد علي عبدالله صالح بقرار إعلان حالة الطوارئ في البلاد بما يؤكد مقدار الأزمة النفسية والسياسية التي يعيشها نظامه الجائر والذي اختار على ما يبدو أن يلطخ يديه بدماء الشباب المعتصمين سلمياً قبل إسقاطه أو رحيله عن سدة الحكم.
إننا في ساحات التغيير والحرية لنؤكد على استمرار سلمية اعتصاماتنا واحتجاجاتنا المطالبة بإسقاط النظام ونؤكد رفضنا للأحكام العرفية والعسكرية التي أعلنها علي عبدالله صالح، كما نلتزم لأبناء شعبنا المقهور عزمنا وإصرارنا على مواصلة الاعتصامات والمسيرات السلمية حتى إسقاط النظام الغاشم والمستبد.
كما أننا المعتصمون في ساحة التغيير بصنعاء –وفي ظل زيادة أعمال البطش والتقتيل التي تقوم بها فرق الموت والقتل المشكلة خصيصاً لمجابهة المطالبين بإسقاط النظام سلمياً- نعلن أننا لا نهاب النظام وآلات قمعه الوحشية، وأننا مستعدون لتقديم المزيد من الشهداء والجرحى قرابين في سبيل الله والتغيير نحو مستقبل أفضل لنا ولأجيالنا الصاعدة.
وندعو أبناء شعبنا بمختلف أطيافه السياسية والاجتماعية للوقوف معنا ومساندتنا والانضمام إلينا في ساحات الحرية والكرامة، ونؤكد لهم بأن الاحتجاجات السلمية على اختلاف صورها وأشكالها هي خيارنا الأوحد والأقدر على إسقاط هذا النظام الغاشم، وأننا نبرأ من أية مظاهر أو أعمال مسلحة قد تقوم بها بعض الأطراف المشبوهة هنا أو هناك خدمة للرئيس ونظامه المتهالك.
إننا ومن واجب الحرص على دماء الشهداء والجرحى الذين سقطوا اليوم في صنعاء أو الذين سقطوا قبل ذلك في عموم محافظات الحرية والفداء نعلن العصيان المدني الشامل في جميع مفاصل الدولة، وندعو الموظفين العموميين في مختلف المؤسسات والهيئات والقطاعات الحكومية لعدم التوجه لمقار أعمالهم أو إيقاف العمل فيها.
كما نحرص على تأكيد عزمنا على تصعيد احتجاجاتنا السلمية في كل مكان مهما بلغت التضحيات، ونؤكد للنظام القمعي البائد أن أيامه باتت معدودة وأنه صار عليه احتسابها بالساعات.
نصر الله الشعب اليمني العظيم وتقبل شهداءه وتضحياته، وأعز شبابه الحر والثائر.
                                                                  
                                                                             
صادر عن الشباب المعتصمين بساحة التغيير
حركة أحرار للتغيير -  شباب الصمود - شباب صنعاء -  يمن الثورة
صنعاء – جمعة الإنذار الموافق 18/3/2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق